مقالات
الرئيسية>>

ما هو الپروتين؟

الپروتين هو واحد من 3 عناصر الغذاء االأساسيّة لأداء وظائف الجسم بشكل سليم. يشكّل الپروتين حجر أساس مركزيًّا لعدد كبير من أنسجة الجسم، مثل العضلات، الأوتار، الأربطة وغيرها. الپروتين مبنيّ من سلسلة أحماض أمينيّة أساسية وغير أساسيّة- هناك حوالي 20 حامضًا أمينيًّا. الأحماض الأمينيّة الأساسيّة هي الأحماض التي لا يستطيع الجسم إنتاجها بنفسه. إنّها الأحماض الأمينيّة الأساسية للنموّ والتطوّر السليم ونحصل عليها من الأغذية التي تحتوي على الپروتين، مثل البيض ومنتجات الحليب.

توجد 9 أحماض أمينيّة من هذا النوع:

ايزولويسين، هيستيدين، ڤالين، ليوسين، ليزين، تريپتوفين، متيونين، فينيلانين وتراونين. الأحماض الأمينيّة: ليوسين، ليزين وايزولاتسين هي الأحماض الأمينيّة التي تسمّى أحماضًا أمينيّة متفرّعة (بسبب مبناها) وهي أساسيّة جدًّا لبناء العضلات (2).

وظيفة الپروتين في جسم الإنسان

يحتاج الجسم إلى الپروتين من أجل المحافظة على أدائه السليم. يلعب الپروتين دورًا حيويًّا في وجود خلايا الجسم, وهو يشكّل 50% من وزن الخليّة. تشكّل الپروتينات حجر الأساس لبناء العضلات, واستهلاكها قُبيل/ بُعيد التمرين البدني مهم لتحفيز بناء العضلات. بالإضافة إلى مساهمة الپروتين في بناء كتلة العضلات في جسمنا (1) فهو يشارك في مجموعة من العمليّات الكيميائيّة في الخليّة ونواة الخليّة.

وظائف الپروتين تشمل:


1 تفعيل الإنزيمات بالجسم
2 نقل وتخزين داخل الخليّة
3 المشاركة في أنظمة هرمونيّة وأنظمة تبادل المواد بالجسم
4 المشاركة في أنظمة إنتاج الطاقة
5 يشكّل الپروتين جزءًا من مبنى أنسجة الجسم، مثل العضلات، الشّعر، الأظافر وغيرها من أعضاء الجسم.
6 المشاركة في أنظمة حماية الجسم (الأجسام المضادّة هي پروتينات)
7 يعمل الپروتين كخزّان للطاقة، مثلًا: تشكّل العضلة مصدرًا للطاقة في الحالات التي فيها تنفذ خزانات النشويّات بالجسم أو في حالات الريجيم غير المتوازن.
8 50 - 70% من مجمل الپروتينات في جسم الإنسان تشكّل الهيكل العظمي.

مصادر الپروتين في الغذاء الذي نتناوله

تتوفّر الپروتينات في أغذية الحليب ومنتجاته، اللحوم ومنتجاتها، الأسماك، البيض والبقوليّات. الپروتينات مبنيّة من سلاسل أحماض أمينيّة. إذ يحتوي جسمنا على 20 حامضًا أمينيُّا مختلفًا، حيث يحتاج الجسم إليها جميعًا. يتوقف الفرق بين الپروتينات من المصادر المختلفة على عدد الأحماض الأمينيّة في السلسلة، نوعها، ترتيب ارتباطها وبُنيتها. تُحدّد جودة الپروتين بناءً على نوع وكميّة الأحماض الأمينيّة فيه ومدى هضمها. پروتينات الحليب، پروتين البيض و پروتين الصويا تُعتبر پروتينات عالية الجودة, ويتم تحديد مدى هضمها بواسطة مقياس يُسمّى مقياس "القابليّة للهضم" (PDCAAS). پروتين البيض، پروتين الكازئين، و پروتين مصل اللبن (المتوفّرة في الحليب بنسب 80% و 20% بالتلاؤم) تحصل على علامة 1 وهي الأعلى. لحم البقر يحصل على علامة 0.92 والعدس على 0.75. كذلك من حيث تركيبة الأحماض الأمينيّة الموجودة في الحليب يوجد عدد من الأحماض الأمينيّة الأساسيّة لإحتياجات الجسم، وعليه يُعتبر پروتين الحليب (پروتين حيواني) پروتينًا كاملًا. ولذلك الپروتين الذي مصدره من الحليب يُعتبر پروتينًا فائق الجودة.

كميّة الپروتين في الأغذية المختلفة

الغذاء الكميّة پروتينات (غرام)- وجبة الإستهلاك پروتينات (غرام) في 100 غرام
دانونه پرو لبن كأس 150 غرام 12 8
دانونه پرو مع فاكهة كأس 150 غرام 10.1 6.7
بيضة مسلوقة بيضة متوسّطة 7 12.56
جبنة بيضاء 5% 50 غرام (3-2 ملاعق كبيرة) 5 10
جبنة صفراء 28% شريحة 7.4 24
سمك تونة بالزيت حوالي 65 غرام (نصف علبة) 18.85 29
لحم بقر مطحون مطبوخ 2 ملعقة كبيرة 15 15
سمك سلمون مشويّ 300 غرام 56 18
صدر دجاج مشوي, بدون جلد 150 غرام 31 21

• يُنصح باستهلاك دانونه پرو في إطار ريجيم متوازن ونمط حياة صحّي. • كميّة الپروتين اليوميّة الموصى بها للكبار هي 56 غرام في اليوم للرجال فوق الـ 18 عامًا و- 46 غرام للنساء فوق الـ 14 عامًا. • لمعرفة كميّة الپروتين الموصى بها لمن عمرهم دون الـ 18 عامًا يرجى الدخول إلى موقع وزارة الصّحة. • الأشخاص الذين يعانون من خلفيّة مرضيّة، قصور كلوي أو قصور مزمن أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية، عليهم أن يستشيروا مرجعًا طبيًّا مؤهّلًا بخصوص كميّة الپروتين اليوميّة الموصى بها.